• موديلياني ريستليني

    الفنان والخبير

يمكن اعتبار مارك ريستيلليني واحدا من أكبر المتخصصين الدوليين للرسام أميديو موديلياني. بعد سنوات من البحث حول عمل الفنان، أصبح عمل موديلياني في صميم تطوير كتالوج بدراسة علمية تحت إشراف مارك ريستيلليني. ويستند هذا الكتالوج العلمي غير المسبوق على تقنيات مبتكرة وأكثر من 600 تحليليا علميا. هذه المساحة مهداة إلى عمل موديلياني والأعمال التي قام بها معهد ريستيلليني في إطار الكتالوج العلمي الذي خصص له.

خبرة موديلياني

مارك روستيلليني: الخبير المستقل

إن معظم الخبراء هم من أصحاب قاعات المعارض الفنية أو مرتبطين بشكل ما بسوق الفن؛ فهم يحصلون، على سبيل المثال، على عمولة عند بيع القطعة الفنية. بالتالي، هم القاضي والخصم. غير أن مارك ريستيلليني يبقى مستقلا عن سوق الفن، والأتعاب محددة حسب تقنية العمل الفني (ألوان زيتية على قماش الرسم، رسم ملون أو بدون لون) والتي تدفع، أيا كانت نتيجة الخبرة، قبل إيداع العمل الفني، في حساب معهد ريستيلليني. بالإضافة إلى ذلك، هناك نجد:

الألفة المستمرة مع الأعمال الرئيسية للفنان (مجموعة نيتير)؛

  • الوصول مباشرة إلى المحفوظات “الأولية” أو الأرشيفات الأةولية، تلك الخاصة بروجيه دوتييول، بول غييوم، جوناس نيتير، من بين آخرين؛
  • مجموعة من التحليلات العلمية (الكيميائية) لما يقرب من نصف الأعمال المرسومة ومن روائع الأعمال التي تستخدم كمعيار أو كنموذج، وكمرجع للأعمال غير المنشورة، المتنازع عليها أو للتأكيد عليها.

إن مارك ريستيلليني يعمل على موديلياني منذ نهاية سنة الثمانينات من القرن الماضي، ومن ثم من 1997 لغاية يناير 2015 بالتعاون مع معهد وايلدينشتاين، بصفة مؤلف للكتالوج العلمي للوحات والرسوم.

بمناسبة هذا العمل والمعارض العديدة التي قام بتنظيمها في كل من اليابان وأوروبا حول مدرسة باريس وبشكل خاص حول موديلياني، قام بتحليلات علمية ومقارنة منهجية للوحات التي كانت لديه وتحت تصرفه. وهو يعتمد على هذه النصوص لأجل خبرته.

الأعمال الفنية لموديلياني

الأعمال الزيتية: فقط وجوه وصور عارية (باستثناء 4 مشاهد طبيعية مرسومة في الجنوب – وهي محاولة لتجربة طريقة أخرى أكثر منها محاولة ذوقية، وسرعان ما تخلى عنها – وربما منظر طبيعي قام برسمه في شبابه). لا يوجد أي رسومات لطبيعة جامدة.

بشكل أساسي وجوه لنساء وأطفال (2/3 من الأعمال الكاملة)، 1/3 لوجوه الرجال.

أين يمكننا مشاهدة أعمال موديلياني الفنية:

في فرنسا:

  • في باريس: وبالخصوص في المتحف الوطني للفن الحديث – مركز جورج بومبيدو ومتحف الاورانجيري (مجموعة بول غييوميه)؛
  • فيل نيف داسك (ليل ميتروبوليتان): مجموعة روجيه دوتيول؛
  • متحف تروي، نانسي، روان، غرينوبل.

المتاحف العالمية الكبرى (قائمة غير شاملة)

  • ميلانو (بيناكوتيك دي بريرا)، روما (المعرض الوطني للفن الحديث)، أوسلو (ناسجونالجاليريت)، برلين (ناشيونال غاليري)؛
  • القدس (متحف إسرائيل)؛
  • نيو يورك (متحف الفن، متحف الفن الحديث)، شيغاغو (معهد الفن في شيغاغو)، متحف دالاس للفن، هوستن (متحف الفن الرفيع)، فيلادلفيا (بارن فونديشن)، متحف الفن في نيو أورليانس، متحف الفن في سانت لويس، واشنطن (مجموعة فيليب)، متحف الفن في طليطلة….؛
  • بوينس أيراس (المتحف الوطني للفنون الجميلة؛
  • ملبورن (المعرض الوطني في فيكتوريا)؛
  • اليابان (متحف الفن في نيو أوتاني، متحف أوهارا للفن، متحف مدينة أوساكا للفن الحديث)…

بخصوص معرض موديلياني، العين الداخلية في متحف فيل نيف داسك – ليل ميتروبول (ربيع 2016)، الكاتلوج يضم:

– 39 لوحة (معروضة)

– 49 رسما (معروضة)

– 5 منحوتات (معروضة)

ما مجموعة 93 عملا لموديلياني (دون أن تشمل أي عمل لمجموعة نيتر الضخمة)

للوصول إلى الأعداد ال 114 التي وردت في الكتالوج: ملحق بأعمال سوتين، برانكوزي، كيسلنج، الفنون الأولى، إلخ.

لمجرج المقارنة، المعرض الاستعادي موديلياني، بالوجه الرصين، الذي قام بتنظيمه مارك روستيلليني بمتحف لوكسمبورغ في بايس عام 2002-2003، يبين:

– 102 لوحة فنية (معروضة)

– 41 رسما (معروضة)

– 1 منحوتة

بما في مجمله 144 لوحة لموديلياني.

جميع اللوحات خضعت لتحليلات علمية منهجية.

من الواضح أن جودة المعرض لا تقاس في عدد الأعمال المعروضة، ولكن هذا المثال يوضح ببساطة أن مارك ريستليني لديه قاعدة بيانات علمية كبيرة جدا دعما لخبرته التي تجعلها سلطة أساسية.

أميديو موديلياني: حياة واحدة، عمل واحد

العام الأول

12/7/1884: ولادة أميديو موديلياني، 33 شارع روما في ليفورن، وهو الطفل الرابع والأخير لفلامينيو موديلياني وأوجينين جارسان، وهي عائلة يهودية سفاراديه.

سنة تميزت بإفلاس الأسرة.

تأثير قوي من جده إسحق، عالم (فن وفلسفة) حتى وفاته عام 1894، ومن والدته (تربية، سفر وزيارة المتاحف).

1895: ذات الجنب شديد

فترة الشباب قليل من الأعمال المحفوظة، وقلة منها تم التأكد من صحتها.

اغسطس 1898: بدأ في متابعة دروس الرسم في ورشة الرسام جوجليملو ميشيلي.

تيفوئيد تبعه مضاعفات رئوية.

1899: كرس نفسه كليا إلى الرسم. ورشة ميشيلي، حيث بداية علاقته مع أوسكار غيجليا.

1900: مرض ذات الجنب مضاعف، بداية إصابة بالسل.

1901: رحلة نقاهة مع والدته: نابولي، كابري، أمالفي، روما، فلورنسا وفينسيا.

1902: سياحة في روما، فلورنسا (المعهد الحر في نودو)، فينيسيا. الحلم بالاستقرار في باريس.

1903 – 1904: فينيسيا، سجل في الكلية الحرة في نودو.

1905: وفاة عمه أميديه جارسان، الذي كان وفيا في دعمه ماليا .

يناير 1906: ساعدته والدته (ماليا) ليتمكن من الذهاب إلى باريس، حيث وصلها في بداية السنة. سجل في أكاديمية كولاروسي، التي تقع في شارع جراند شوميير. قام بتأجير معمل قريب من باتو – لافوار، في مونتمارتي، شارع كاولينكور، حيث التقى ببيكاسو، غييوم أبولينير، أندريه ديران، دييغو ريفييرا، ماكس جاكوب، ليبشيتز…

فترة بول اليكساندر:

1907: كثيرا ما كان يغير محل إقامته. التقى بأوتريو، الدكتور بول الكسندر (مؤسس تجمع الفنانين شارع ديلتا، قريب من جادة روشيشورا: نصير الفنانين والأدباء وجامع جزء كبير من نتاجاته الفنية حتى عام 1914). تفرقوا بسبب الحرب العالمية الأولى، موديلياني توفي دون أن يراه أحد بعد ذلك.

الاهتمام للفنون البدائية (قصر التروكاديرو / المتحف الهندي الصيني ومتحف العراقة في تروكاديرو/، متحف جيميه، قسم الفنون الأسيوية في متحف اللوفر)، لتولوز – لوتريك ولسيزان (تم تكريم الرسام بصالون الخريف لسنة 1907).

1908: قام بعرض 5 أعمال بصالون المستقلين. تردد كثيرا على شارع ديلتا والفنانين أصدقاء بول الكسندر (دوسيه، دروارد…)

1909: قضى بعض الوقت في لا روش ثم مدينة فالجيير. التقى ببرانكوسي، الذي نصحه بالنحت (الحجم المباشر).

مارس – يونيو: أقام في ليفورن وعمل بضعة أسابيع في كارار.

سبتمبر 1909: عاد إلى باريس مع لوحة لو منديان دو ليفورن (متسول ليفورن)، والتي اشتراها بول الكسندر. رغب في الاستمرار في النحت.

1910: قام بعرض 6 أعمال في صالون الاندبندان. فقط بول الكسندر قام بشراء بعض لوحاته. حياة بائسة، وكثيرا ما كان يغير سكنه.

لغاية 1914، كان يفكر في مشروعه معبد الرغبة، مجموعة من التماثيل.

1911: عرض مجموعة من التماثيل والرسومات المرتبطة بالنحت في مشغل الرسام أماديو دو سوزا كاردوسو، شارع الكولونيل كومب.

1912: بدأ في النحت أكثر من الرسم: عرض 7 منوحتات (مجموعة تزيينيه) في صالون دوتون (صالون الخريف). نهاية مأساوية، حيث سقط مريضا مرة أخرى، فنصحه أصداقاءه بالعودة إلى ليفورن.

1913: إبريل – يونيو في ليفورن. بعد عودته إلى باريس، بدء مرحلة كارياتيد (رسومات مستوحاة أو دراسات للنحت).

فترة بول غييوم:

1914: قرر هجر الحجم المباشر (صحة ضعيفة + فن من الصعب ممارسته وبيعه).

تعرف على بول غييوم عن طريق ماكس جاكوب. أصبح غييوم بائع أعماله الفنية، لغاية منتصف 1916: قام بتأجير مشغل له يقع في 13 شارع رافينيان، على مقربة من باتو لافوار.

يوليو 1914: التقى ببياتريس هاستنجز، صحفية وشاعرة إنجليزية. تخضت عن علاقة عاصفة استمرت لعامين. هناك مجموعة كبيرة من صور الوجه لرفيقته.

2 أغسطس 1914: إعلان الحرب. تم إعفاء موديلياني (لأسباب صحية).

1915: عدة لوحات منها لبول غييوم، أبولينير، ماكس جاكوب، كيسلنج، هنري لورنس، بياتريس هوستينج… بفضل بول غييوم قام ببيع مجموعة من اللوحات.

1916: قطع علاقة مع بياتريس هاستينج.

معرض لير إيه باليت في معمل الرسام السويسري لوجين في باريس، مركز أفان جارد.

فترة ليوبولد زبوروفسكي:

منتصف 1916: التقى ليوبولد زبوروفسكي، شاعر بولوني انقطعت به السبل في باريس بسبب الحرب، والذي أصبح بائعا لأعمال موديلياني.

نوفمبر أو ديسمبر 1916: التقى بجان هيبوتيرن في أكاديمية كولاروسي حيث كانت فيها طالبة. وأصبحت رفيقة دربه.

1917: عمل لدى زبوروفسكي، 3 شارع جوزيف بارا وتخلى له عن نتاجه مقابل 15 فرنك يوميا. نماذج نسائية مفضلة: هانكا زبوروفسكا، زوجة ليوبولد زبوروفسكي، وصديقته لونيا زيكوفسكا. كثيرا ما قام سوتين بزيارته. كيسلنج كان مقيما في نفس العنوان.

السلسلة الأولى من النماذج العارية (نماذج مهنية).

يوليو: أقام مع جان هيبوتيرن في 8 شارع لا جراند شوميير.

3 ديسمبر: أول معرض شخصي في غاليريا بيرث فاي، 50 شارع تيتبو. فضيحة عامة، لم يتم شراء سوى رسمتين + 5 لوحات تم شراؤها من قبل بيرت فاي.

1918: سلسلة ثانية من النماذج العارية.

مارس: بدأت حالته الصحية تسوء. قرر زبوروفسكي إرساله إلى الكوت دازور مع جان، التي كانت حاملا، وبصحبة والدتها. اكتشفوا هناك مستعمرة كاملة من الفنانين الفارين من قصف باريس بالقنابل (جروس بيرتا).

عناوين إقامة مختلفة، كاني ثم نيس لغاية مايو 1919.

لوميير دو ميدي: أسلوب أكثر وضوحا، بأحجام كبيرة ومن بينها 4 مشاهد طبيعية. كما قام برسم وجوه (تمثال نصفي أو كاملا) صغيرة، متواضعة، من كافة الأوساط الاجتماعية.

29 نوفمبر: ولادة الصغيرة جان، ابنة جان هيبوتيرن و “من أب مجهول”.

1919: قام بزيارة رينوار في كاني.

31 مايو: العودة إلى باريس.

يوليو: معرض في لندن لفنانين فرنسيين، من بينها نتاجات موديلياني (زبوروفسكي).

تعهد خطيا بالزواج من جان.

15 يوليو: مقالة عن كاركو في ليفينتاي، دورية سويسرية.

تدهورت حالته الصحية غير انه استمر في رسم بعض المقربين.

شارك في معرض الفن الفرنسي الحديث في لندن.

معرض الخريف: عرض 4 لوحات.

1920: تدهورت حالته الصحية.

قام برسم لوحة لشخصه.

23 يناير: تم نقله فاقدا للوعي إلى مستشفى لا شاريتيه.

24 يناير: توفي في المستشفى نتيجة إصابته بالتهاب السحايا السلي.

26 يناير: ألقت جان هيبوتيرن، وكانت حاملا في الشهر الثامن، بنفسها من الطابق الخامس من شقة والديها شارع أميوت، تاركة خلفها الصغيرة جان يتيمة.

27 يناير: تم دفن موديلياني في مقبرة بير لا شيز، وكان في تشييعه مجموعة من أصدقائه.

تم دفن جان سرا في مقبرة بانيو – وتم جمع شمل جثتيهما بعد عشر سنوات في مقبرة بير لا شيز.

11-19 ديسمبر 1920: معرض نظرة للماضي لأعماله في معرض مونتيني.

1923: وصل جامع الأعمال الفنية والإنساني الأمريكي ألبيرت س. بارن إلى باريس واشترى من زبوروفسكي أكثر من 100 عملا لسوتين وعشرات من أعمال موديلياني.

المعارض الرئيسية أثناء حياته

1906

باريس، غاليريا دارت لورا ويلدا.

1907

باريس، معمل أماديو دو سوزا كاردوسو (منحوتات ورسوم)

باريس، جراند باليه، معرض الخريف، 1-22 اكتوبر 1907 (لوحة زيتية و6 رسومات)

1908

باريس، سير دو كور لا رين، المعرض 24 لشركة الفنانين المستقلين، 20 مارس – 2 مايو 1908 (6 لوحات).

1910

باريس، حديقة لا تويلري، سير دلورانجيري، المعرض 26 لشركة الفنانين المستقلين، 25 مارس – 2 مايو 1910 (6 لوحات)

1911

باريس، معمل أماديو دو سوزا كاردوسو،الافتتاح 5/3/1911 (7 منحوتات)

Paباريس، رصيف دورسيه، بون دالما، المعرض 27 لشركة الفنانين المستقلي، 2 إبريل إلى 13 يونيو 1911 (5 رسومات ومنحوتة)

1912

باريس، جراند باليه، صالون الخريف، 1 اكتوبر – 9 نوفمبر 1912 (7 منحوتات، حملت عنوان “رأس، مجموعة زخرفيه”))

1914

لندن، وايتشابيل آرت غاليري، فن القرن العشرين: استعراض للاتجاهات الحديثة، 8 مايو – 20 يونيو 1914 (منحوتة واحدة ورسمة واحدة لمنحوتة)

1916

نيو يورك، موديرن غاليري، معرض النحت، 8-11 مارس 1916 (منحوتتان).

باريس، غاليري جورج بيرنهايم، معرض اللوحات، المنحوتات، المواد الفنية، مقدمة من ليزارتيست، 10 مايو – 1 يونيو 1916.

زيورخ (سويسرا)، كاباريه فولتير، يونيو 1916 (رسمان)

باريس، صالون انتان، الفن الحديث في فرنسا، 16-31 يوليو 1916 (3 أعمال فنية)

باريس، مشغل إيميل ليجين، لير إيه باليت، المعرض الأول، كيسلنج، ماتيس، موديلياني، أورتيز دو زارات، بيكاسو، المنحوتات الزنجية، 19 نوفمبر – 5 ديسمبر 1916 (14 لوحة زيتية + رسومات)

1917

باريس، غاليري شيرون، 1-20 مايو 1917

► باريس غاليري بيرت فاي، معرض لوحات ورسوم موديلياني، 3-30 ديسمبر 1917 (32 عملا فنيا، معظمها لوحات)

1918

باريس، غاليري بول غييوم، رسامو اليوم، 15-23 ديسمبر 1918 (4 أعمال فنية)

1919

لندن، مانسارد غاليري، الفن الفرنسي 1914-1919، 9 اغسطس – 6 سبتمبر 1919 (50 رسما و9 لوحات زيتية)

باريس، جراند باليه، صالون الخريف، الأول من نوفمبر – 10 ديسمبر 1919 (4 لوحات زيتية)

1920

بروكسل، الرسامون الفرنسيون الجدد، 1920

بروكسل، صالة إيوليان، هؤلاء فنانو اليوم، 15-31 اكتوبر 1920 (4 أعمال فنية)

باريس، غاليري ديفامبيز، الرسم الحديث، 27يناير – 12 فبراير 1920 (13 لوحة زيتية)

باريس، غاليري بيرت فاي، المعرض ال 100، 14-28 فبراير 1920

روما، دار الفن الإيطالي، موديلياني ، مارس 1920.

باريس، غاليري فن المنشورات جي. كريس، عراة، 16 مارس – 3 إبريل 1920 (لوحة زيتية)

باريس، غاليري مازي جويان، 17 يونيو – 4 يوليو 1920: الرسم الفرنسي الشاب + نظرة على أعمال موديلياني وأتش. دوسيه: 15 لوحة زيتية، 13 رسما، 3 منحوتات.

باريس، معرض من الماضي بغاليري مونتين لأعمال موديلياني، 11-29 ديسمبر 1920 (17 رساما و15 رسما).

البيع العام الرئيسي أثناء حياته (فندق دروو)

لغرض المقارنة:

1 فرنك عام 1919= 1.32371 يورو عام 2016

1 فرنك عام 1920= 0,94882 يورو عام 2016

1919

– رقم 60: صورة امرأة (580 فرنك)

– رقم 61: صورة عارية (410 فرنك)

1920

– باريس – أتش دي، 6/3/1920 (القاعة رقم 10):

  • رقم 94: المرأة والزهرة، 55×33 سم (560 فرنك)

باريس أتش دي، 19/4/1920 (القاعة رقم 7):

  • رقم 61: أحلام، أس بي جي، رسم، 43×26 سم

باريس أتش دي، مبيعات لويس ليبود، 19/5/1920:

  • رقم 64: امرأة أمام المدخنة، لوحة زيتية.

مبيعات ثوركيلد هيننجسن، كوبنهاغن، دانسك كونستانديل، 20-21/05/1919:

  • رقم 22: أليس، لوحة زيتية على قماش.

مبيعات ليوم زامرون، باريس، أتش دي، 9/6/1920 (قاعة 11):

  • رقم 52: رأس امرأة، رسم، 0.35×26 سم
  • رقم 53: وجه السيدة/ كرافان، رسم بقلم الرصاص، 0.48x.30 سم
  • رقم 55: وجه فتاة، قماش، 0.96×50 سم
  • رقم 56: لا مادون، قماش، 96×60 سم

باريس ، أتش دي، 22/6/1920 (قاعة 10):

  • رقم 60: وجه امرأة، ورق مقوى، 42.5×47 سم (629 فرنك)
  • رقم 61: بييرو
  • رقم 62: وجه رجل وامرأة، رسم بالريشة